حديث عن الام

أروع ما قيل عن الام,

 


حديث عن الام

حرص الإسلام على بر الوالدين احاديث صحيحة عن فضل الأبوين و الأم بالذات حرص الإسلام.

 

وردت احاديث نبويه عن الأم و فضلها،

 


وحث الشرع الحنيف على بر الوالدين

ورغب فيه،

 


وحرم عقوق الوالدين و عدة من كبائر الذنوب،

 


وجاءت النصوص

الشرعيه من القرآن الكريم و السنه الشريفه حاثة على البر و محذرة من

العقوق فحق الوالدين فمواطن عديدة.

 

وعن ابن عمر – رضى الله عنهما – قال: اتي رجل الى النبى – صلى الله عليه

وسلم – فقال: يا رسول الله،

 


انى اذنبت ذنبا كبيرا،

 


فهل لى من توبة؟،

 


فقال

لة رسول الله – صلى الله عليه و سلم ” الك و الدان

 


“،

 


قال: لا،

 


قال: ” فلك خالة؟

“،

 


قال: نعم،

 


قال: ” فبرها اذا».

 


عن البراء بن عازب – رضى الله عنه – قال: قال رسول الله –

صلي الله عليه و سلم “الخاله بمنزله الأم”.

عقوبه عقوق الوالدين

أولا: من عقوبه عقوق الوالدين استحقاق لعنه الله لمن سب و الدية او لعنهما: عن ابن عباس،

قال: قال النبي صلى الله عليه و سلم: «ملعون من سب اباه،

 


ملعون من سب امه،

 


ملعون

من ذبح لغير الله،

 


ملعون من غير تخوم الأرض،

 


ملعون من كمه اعمي عن طريق،

 


ملعون من

وقع على بهيمة،

 


ملعون من عمل بعمل قوم لوط»،

 


وفى روايه ابن حبان: «ولعن الله من سب و الديه».

ثانيا: من عقوبه عقوق الوالدين تعجيل عقوبه العاق لوالدية فالدنيا قبل الآخرة: عن ابي ب

كرة – رضى الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم-: «اثنتان يعجلهما الله

فى الدنيا: البغي و عقوق الوالدين».

ثالثا: من عقوبه عقوق الوالدين انها سبب دخول النار،

 


فيحرم العاق لوالدية من دخول الجنة،

لقول الرسول صلى الله عليه و سلم: «لا يدخل الجنه عاق،

 


ولا منان،

 


ولا مدمن خمر».

وعن ابي هريرة،

 


ان النبي صلى الله عليه و سلم صعد المنبر،

 


فقال: «آمين امين امين»

قيل: يا رسول الله،

 


انك حين صعدت المنبر قلت: امين امين امين،

 


قال: «إن جبريل اتاني،

فقال: من ادرك شهر رمضان و لم يغفر له فدخل النار فأبعده الله،

 


قل: امين،

 


فقلت: امين،

ومن ادرك ابويه اواحدهما فلم يبرهما،

 


فمات فدخل النار فأبعده الله،

 


قل: امين،

 


فقلت:

آمين،

 


ومن ذكرت عنده فلم يصل عليك فمات فدخل النار فأبعده الله،

 


قل: امين،

 


فقلت: امين».

رابعا: من عقوبه عقوق الوالدين: استجابه دعوه الوالد على و لدة العاق،

 


فعن ابي هريرة قال:

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن: دعوة المظلوم،

ودعوة المسافر،

 


ودعوة الوالد على و لده».

خامسا: من عقوبه عقوق الوالدين لا يسلم عاق الوالدين من انتزاع البركة من عمرة و حياته،

وقله الرزق،

 


وعدم استجابه دعائه،

 


وحرمانة من رفع اعمالة الى السماء،

 


وهو مخلوف بعقوق

أبنائة و ذريتة من بعد عقوقة لوالديه.

سادسا: منعقوبه عقوق الوالدين يفتح عاق و الدية على نفسة بابين من ابواب جهنم،

 


عن

ابن عباس رضي الله عنهما،

 


قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «ما من مسلم

يكون و والداه عنه راضيان،

 


الا كان له بابان من الجنة،

 


وإن كان واحدا فواحد،

 


وما من مسلم

يكون و والداه عليه ساخطان،

 


الا كان له بابان من النار،

 


وإن كان واحدا فواحد».

أهميه رضا الوالدين:

لرضا الوالدين على ابنائهما اهمية بالغة،

 


تظهر فالكثير من الأمور،

 


وفيما يأتي

بيان بعضها:

1 نيل البركة فالعمر،

 


والسعه فالرزق،

 


وذلك يصبح بعده صور،

 


منها: البركة

فى استغلال العمر بالطاعات و العبادات،

 


ونيل التوفيق من الله تعالى،

 


او يصبح بأن

الملائكه عندما تعلم بأن العبد يصل رحمه،

 


فتقوم بتغيير عمرة بسبب و صلة للرحم،

حيث قال الله تعالى: يمحو الله ما يشاء و يثبت).

2 نيل الدعاء المستجاب من الوالدين،

 


ومما يدل على هذا قول الرسول صلى الله عليه و سلم:

«ثلاث دعوات مستجابات،

 


لا شك فيهن: دعوة الوالد على و لده،

 


ودعوة المسافر،

ودعوة المظلوم»،

 


وذلك اكراما للوالدين من الله تعالى.

3 بر الوالدين يدل على كمال الإيمان،

 


كما انه من حسن اسلام العبد،

 


كما انه من الطرق

الموصله الى الجنه فالحياة الآخرة،

 


وبة يرتفع ذكر العبد فالحياة الدنيا و الآخرة.

4 بر الوالدين يعد من سبب تفريج الهموم و الكروب،

 


وكشف الابتلاءات.

حديث عن الام

أروع ما قيل عن الام










 

120 views

حديث عن الام